الثلاثاء، 27 نوفمبر، 2012

معانقة شفيق ومرسي ...هكذا تصورت للموقف بعد اعلان نتيجة الانتخابات

 و
في مفاجأة من العيار الثقيل و أثناء تنصيب رئيس الجمهورية وبعد حلف اليمين يتقدم المرشح المنافس ويعانق الرئيس وسط ذهول الحاضرين من أعضاء مجلسي الشعب و الشوري ...  و تسمع الكلمات تخرج من الأفواه بصوت منخفض ...  سبحان الله .. سبحان مغير الأحوال .. هو ايه اللي جري .. الحمد لله ربنا يصلح الحال
بعد عدة تنهيدات  قال المرشح ... ألف مبروك ياريس  .. مبروك فوزك بالرياسة ..  يرد الريس .. لا تقول فوز فليس هناك خاسر لأصبح فائزا  ... و لم يكن سباقا فركضت اسرع منك ... وانما هي ارادة الله وشاء ان احمل عنك المسئولية و الهم و عافاك الله منها ..  يقول المرشح .. اشكرك لكن سامحني ان كنت أخطأت في حقك سواء بالقول أو الفعل   كانت ظروف الانتخابات  معلش !!! يرد الرئيس  وقد اغرورقت عيناه بالدموع ده انت اللي لازم تسامحني انا أيضا  أخطأت في حقك .. انت اللي لازم تسامح ..يرد المرشح وفقك الله وربنا يعينك علينا مطلوب منك مجهود كبير .. يقول الرئيس انا وحدي لن أفعل شيئا وانما لا بد ان تكون معي وكل المصريين  و المصريات معي و الله من قبل الموفق و المستعان ... يبادرة المرشح انا تحت أمرك لن أدخر جهدا لخدمة بلدي .. سأنضم الي صفوف الشعب و ستجدني في التحرير الجمعة القادمة ( جمعة الوقوف بجانب الرئيس )  تملأ الدموع مرة أخري اعين الرئيس ويقول وانا سوف أكون معكم في التحرير الجمعة القادمة .. و ان شاء الله سأكون الأمام في صلاة الجمعة

هنالك تضج القاعة بالتصفيق و البكاء .. ويقوم احد الحاضرين يهتف و يرددوا خلفه
تحيا مصر .. تحيا مصر .. هي دي مصر .. هي دي مصر  ... المصريون أهم .. المصريون أهم ..  وهنا يرفع الرئيس يديه ممسكا بيد المرشح الأخر  ... و الحاضرين مازالوا في حالة الهتافات و التصفيق .... أما علي المقاهي فتري الناس تهيج و تقف في اماكنها بعضهم يرفع أكف الدعاء .. وبعضهم يهتف الله أكبر .. و الأخرون يرددوا   مع هتافات مجلس الشعب و الشوري من خلال التلفاز .. و البعض لا يتكلم فقط يضع يديه أسفل ذقنه لا يدري ماذا يفعل .. فقط تري الدموع تنهمر بغزارة من عينيه ..شعب عاطفي .. طول عمرة عاطفي .. و هناك صوت الزعاريد تندفع من الشبابيك و البلكونات ..   حتي يخال اليك انه حفل زفاف جماعي في كل بيوت مصر
اجمل فرحة تعرفها مصر في تاريخها القديم و الحديث ... الحمد لله
تعبث يدي برموت التلفزيون تقلب القنوات .. غريب الأمر القنوات جميعها  مصر .. كل القنوات الأجنبية و العربية مصر .. كلها القناة الأولي المصرية ماذا حدث   اهل هناك خطأ في الريموت .. أكتشف انه لا خطأ و انما العالم في زهول فتحولت كل القنوات الي مصر ... شئ غريب .. لا تعليق  فقط نقل الأحداث .. انني سعيد جدا ولم أشعر ولم يشعر الشعب كلة بسعادة مثل تلك .. مش مهم الأكل و الشرب  .. من النهاردة ايدينا فوق ايدينا .. سنعمل ليل و نهار .. سنكون أعظم الأمم .. سنكون أحسن الناس .. سنحب بعضنا و نسامح بعض  زي ما سامحوا بعض  ... ياسلام الحمد لله أن امد الله في عمري لأري تلك اللحظة .. من النهاردة انا مش خايف علي مستقبل أولادى ..   نعم انا مش خايف   انتهي اليوم الجميل أنا في انتظار يوم الجمعة القادم لأذهب الي التحرير لأصلي الجمعة خلف الرئيس

هناك تعليق واحد: