الثلاثاء، 27 نوفمبر، 2012

معانقة شفيق ومرسي ...هكذا تصورت للموقف بعد اعلان نتيجة الانتخابات

 و
في مفاجأة من العيار الثقيل و أثناء تنصيب رئيس الجمهورية وبعد حلف اليمين يتقدم المرشح المنافس ويعانق الرئيس وسط ذهول الحاضرين من أعضاء مجلسي الشعب و الشوري ...  و تسمع الكلمات تخرج من الأفواه بصوت منخفض ...  سبحان الله .. سبحان مغير الأحوال .. هو ايه اللي جري .. الحمد لله ربنا يصلح الحال
بعد عدة تنهيدات  قال المرشح ... ألف مبروك ياريس  .. مبروك فوزك بالرياسة ..  يرد الريس .. لا تقول فوز فليس هناك خاسر لأصبح فائزا  ... و لم يكن سباقا فركضت اسرع منك ... وانما هي ارادة الله وشاء ان احمل عنك المسئولية و الهم و عافاك الله منها ..  يقول المرشح .. اشكرك لكن سامحني ان كنت أخطأت في حقك سواء بالقول أو الفعل   كانت ظروف الانتخابات  معلش !!! يرد الرئيس  وقد اغرورقت عيناه بالدموع ده انت اللي لازم تسامحني انا أيضا  أخطأت في حقك .. انت اللي لازم تسامح ..يرد المرشح وفقك الله وربنا يعينك علينا مطلوب منك مجهود كبير .. يقول الرئيس انا وحدي لن أفعل شيئا وانما لا بد ان تكون معي وكل المصريين  و المصريات معي و الله من قبل الموفق و المستعان ... يبادرة المرشح انا تحت أمرك لن أدخر جهدا لخدمة بلدي .. سأنضم الي صفوف الشعب و ستجدني في التحرير الجمعة القادمة ( جمعة الوقوف بجانب الرئيس )  تملأ الدموع مرة أخري اعين الرئيس ويقول وانا سوف أكون معكم في التحرير الجمعة القادمة .. و ان شاء الله سأكون الأمام في صلاة الجمعة

هنالك تضج القاعة بالتصفيق و البكاء .. ويقوم احد الحاضرين يهتف و يرددوا خلفه
تحيا مصر .. تحيا مصر .. هي دي مصر .. هي دي مصر  ... المصريون أهم .. المصريون أهم ..  وهنا يرفع الرئيس يديه ممسكا بيد المرشح الأخر  ... و الحاضرين مازالوا في حالة الهتافات و التصفيق .... أما علي المقاهي فتري الناس تهيج و تقف في اماكنها بعضهم يرفع أكف الدعاء .. وبعضهم يهتف الله أكبر .. و الأخرون يرددوا   مع هتافات مجلس الشعب و الشوري من خلال التلفاز .. و البعض لا يتكلم فقط يضع يديه أسفل ذقنه لا يدري ماذا يفعل .. فقط تري الدموع تنهمر بغزارة من عينيه ..شعب عاطفي .. طول عمرة عاطفي .. و هناك صوت الزعاريد تندفع من الشبابيك و البلكونات ..   حتي يخال اليك انه حفل زفاف جماعي في كل بيوت مصر
اجمل فرحة تعرفها مصر في تاريخها القديم و الحديث ... الحمد لله
تعبث يدي برموت التلفزيون تقلب القنوات .. غريب الأمر القنوات جميعها  مصر .. كل القنوات الأجنبية و العربية مصر .. كلها القناة الأولي المصرية ماذا حدث   اهل هناك خطأ في الريموت .. أكتشف انه لا خطأ و انما العالم في زهول فتحولت كل القنوات الي مصر ... شئ غريب .. لا تعليق  فقط نقل الأحداث .. انني سعيد جدا ولم أشعر ولم يشعر الشعب كلة بسعادة مثل تلك .. مش مهم الأكل و الشرب  .. من النهاردة ايدينا فوق ايدينا .. سنعمل ليل و نهار .. سنكون أعظم الأمم .. سنكون أحسن الناس .. سنحب بعضنا و نسامح بعض  زي ما سامحوا بعض  ... ياسلام الحمد لله أن امد الله في عمري لأري تلك اللحظة .. من النهاردة انا مش خايف علي مستقبل أولادى ..   نعم انا مش خايف   انتهي اليوم الجميل أنا في انتظار يوم الجمعة القادم لأذهب الي التحرير لأصلي الجمعة خلف الرئيس

هذا ما كتبته قبل ان يحلف الرئيس مرسي اليمين

لقد اراد الله تبارك و تعالي ان تخطوا مصر الخطوة الأولي بنجاح  حيث اختارت لأول مرة في تاريخها القديم و الحديث قائدا ومتحدثا رسميا باسمها و رئيسا بطريقة ديمقراطية تعجب لها العالم كله لأنها التجربة الأولي لشعب يخوضها لأول مرة في حياته ... المشكله الكبري هي هل سيعرف الشعب ويفهم كيف يطبق الديمقراطية في المرحله القادمة ؟؟ الأمر سيواجه صعوبة شديدة .. هنا يبرز دور الاعلام النظيف .. فكما تمنينا ان يأتينا الله برئيس يتقي الله فينا فالأهم أن نتمني أن ياتينا الله بأعلام يتقي الله فينا ...  كل يوم يحاول البعض ان يضع العراقيل أمام الرئيس الجديد .. لأنهم لم يكونوا من انصار توليه الرئاسة  ... تلك هي أكبر عائق للديمقراطية و الغريب  في الأمر انها تأتي من الفئه الأكثر ثقافة في الشعب مثل الكتاب و الفنانين طبعا ليس كلهم لكن أغلبهم ... ياخسارة كان المفروض أن يكونوا القدوة لبقية الشعب الغير مثقف ثقافة عاليه مثلهم .. نحن انتخبنا أو لم ننتخب الرئيس لكنه أتي بأرادة الأغلبيه . يجب علينا ان نحترم ذلك و نتعلم كيف نحترمها
لم يحلف الرئيس الجديد اليمين و عمالين نقول له .. هاتفشل ..هاتفشل  ربما الي ان يفشل بالفعل و يأتينا غيرة  ربما يشربنا المر ونبكي علي من افشلناه بدل   الدموع دم وياريت تنفع ... ياخسارة علي الحقد و الحسدو الغيرة .. الذي ملأنا وفاض علينا .. اللي مش عاجبة زوجته يعني عاوزين واحدة شبه سوزان !!.و اللي مش عاجبة كلامة و اللي مش عاجبة المتحدث الرسمي .. و لسة الراجل لم يقرر أي شئ و لم يفعل اي شئ ... منتهي الجهل و الغباء و عدم الفكر ..  فقد مجرد حقد وحسد .. و الله الذي لا اله الا هو لو اختاره هو المتحدث الرسمي لكان أول المهنئين و المؤيدين .. ياخسارة  علينا كثيرا ما يعمينا الحسد و الحقد عن الحق و العدل .. علما انه ما أخذ احد منا ابدا أكثر ولا أقل مما كتب له .. أفهموا ايها الناس سنة الله في الخلق و الله ستسعدوا جدا .. و اعلموا ان السعادة في الرضا ...
  وكيف يرضي الرئيس كل فئات الشعب ؟؟ تسعين مليون ... لا حول ولا قوة الا بالله .. أرجو من أي واحد فيكم يرسل لي ان كان يستطيع ارضاء  عائلته المكونه من أصغر عدد ؟؟  لا يستطيع أحدانا أرضاء كل افراد أسرتة الصغيرة أو أفراد شركته أو مجموعة صغيرة من الناس .. فكيف نطلب من الرئيس أرضاء جميع فئات الشعب ؟؟ نعم هو مسئول عنا جميعا امام الله و امامنا ..  فكل ما عليه أن يحاول العدل و عدم الظلم و الأمر علي  موظفي الدوله بالعدل بين الناس  .. لكن بالتأكيد ان صلح فلن ترضي عنه الحرامية و النصابين و الكذابين و العاهرات و اصحاب المصالح الخاصة و الوصوليون و الحاقدون و الحاسدون  وربما كثيرممن يخالفونه العقيدة و الرأي ممن لا يحقون الحق  واخرون كثير ...  تعالي نحسب كل هؤلاء سنجدهم ملايين للأسف الشديد .. انني لا أري هذا و أتمني من الله ان أكون مخطأ ... المهم أن نتحلي بالحق و العدل 
 و نتقي الله في الرئيس  مثلما طالبناه أن يتقي الله فينا

الاثنين، 26 نوفمبر، 2012

قطار اسيوط

حادثة اتوبيس اسيوط و الحلول المثلي ....
----------------------------------------------------
كم تكررت تلك الحوادث  علي مزلقانات قطارات  سكك حديد مصر .. كم عدد الضحيايا منذ انشاء سكك حديد مصر الي يومنا قد يكون رقما مخيفا  هذا  ولم يفكر مسئول واحد في حل جزري و نهائي للموضوع ... كلها حلول لا قيمة لها .. استقالات و محاكمات تنتهي بفصل موظف أو نقله الي مكان أخر  و تعيين أخر مكانه  لحين الحادثة القادمة لتبدأ دورة الاستقالات و النقل  دون حل يؤدي لعدم تكرار المأساة و انني أري من وجة نظري أن هناك حلين لا ثالث لهما .. أولهما مؤقت و الثاني نهائي
أولا الحل المؤقت و يتلخص في اقامة بوابات الكترونية علي المزلقانات تعمل بالأشعة تحت الحمراء تماما مثل البوابات التي في الأسواق لكن بمواصفات خاصة وتوضع قبل المزلقان مسافة معينة وبشكل معين وتصدر انزار قبل الاغلاق ثم تغلق اتوماتيكيا بمجرد قطع القطار للأشعة
ثانيا الحل الجزري هو اقامة جسور  اي كباري أو أنفاق  علي جميع المزلقانات  وهذا يؤدي الي  الأمان للمشاة و المركبات وامكانية تطوير القطارات وسرعتها   و اختصار كثيرا من الوقت  و التكاليف يمكن أن تتولي كل محافظة بجمع تبرعات لأنشاء تلك الجسور و الأنفاق من الناس و رجال الأعمال  وتخصص جائزة للمحافظات التي تنتهي من هذا المشروع بسرعة .. ويمكن أن نستغل تلك الحادثة و شعور الناس المتوهج بالبدأ به فورا ...
حفظ الله مصــرنا

الثلاثاء، 2 أكتوبر، 2012

الدستور

لا توجد في دنيانا قيم نبيلة 
 ولا مبادئ سامية 
ولا خلق راقي 
ولا عدل واضح 
ولا حرية نظيفة 
ولا شئ يحمل الخير للأنسان أو الحيوان أو النبات
 الا 
و جئتكم بما يقابلة في أرقي صوره من القرأن العظيم 
 أو 
من سنة من بلغنا القرأن عن الله الواحد .. ما اعظم شرع الله
 وما أعقل من أتبع الدستور الذي أنزله الله بالحق وبلا عوج ... في كل الديانات و الكتب السماويه

الأربعاء، 19 سبتمبر، 2012

بسم الله الرحمن الرحيم
 ( قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88)